دكتور تغذية جدة

في ظل تزايد الوعي العام بأهمية الصحة والعافية، أصبح دكتور تغذية أحد الاختصاصات المرموقة والمطلوبة بشدة في عالمنا المعاصر. تعتبر تغذية الجسم بطريقة صحيحة ومتوازنة من أساسيات الحياة الصحية، حيث يأتي الدكتور المتخصص في التغذية ليلعب دورًا حيويًا.

في هذا المقال، سنكتشف دور دكتور تغذية بشكل أكبر وهل دكتور التغذية مفيد؟ وما هو تخصص دكتور تغذية؟ وكيف يمكن أن يؤثروا إيجابيًا على حياتنا وصحتنا. سنكتشف أيضًا كيف يمكن للدكتور التغذية أن يساهم في تحسين نمط حياتنا الغذائي والحفاظ على صحتنا. ستكون هذه الرحلة استكشافًا ملهمًا لدور الدكتور التغذية كمرجع موثوق ومستشار مهم في رحلتنا نحو حياة صحية ومتوازنة.

 

أفضل دكتور تغذية ودوره في حياتنا

التغذية الصحيحة هي تناول نظام غذائي صحي ومتوازن حيث يوفر الطعام والشراب الطاقة والمواد المغذية التي تحتاجها لتكون بصحة جيدة وهنا يأتي دور طبيب التغذية، يعد دكتور تغذية خبيرًا في فهم تأثير الغذاء على الصحة العامة والوقاية من الأمراض وعلاجها. فهو يتمتع بمعرفة عميقة حول العناصر الغذائية وتأثيرها على أجسامنا، ويستخدم هذه المعرفة لتشخيص ومعالجة مشاكل التغذية الفردية.

 

ما هو تخصص دكتور تغذية؟

يعتبر دكتور التغذية شريكاً أساسياً في مشوار النجاح الذي يحتاج إليه مريض سوء التغذية سواءً كان يعاني من سمنة مفرطة أو نقص في الوزن غير طبيعي، من أبرز تخصصاته:

  1. تقديم معلومات غذائية صحيحة وواضحة.
  2. إعطاء نظام غذائي متوازن قليل السعرات لمرضى السمنة.
  3. وضع نظام غذائي لمن يعانون من النحافة.
  4. وضع نظام غذائي لمرضى الكلى والكبد.
  5. معالجة اضطرابات نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول.
  6. متابعة وزن الأطفال.
  7. متابعة الوزن للأم الحامل.
  8. وضع نظام غذائي للمرضعات.

 

8 معايير هامة لاختيار أفضل دكتور تغذية

هناك عدة مميزات يجب أن تتوفر في أي طبيب تغذية ناجح، من الضروري البحث الجيد عن طبيبك الخاص والتأكد من توافر المعايير التالية فيه:

  1. التخصص: يجب أن يكون دكتور التغذية متخصص في مجالات التغذية سواء العادية أو العلاجية أو التغذية الرياضية.
  2. الشهادات العلمية: يجب أن يكون حاصلاً على أعلى الشهادات العلمية المرموقة التي تؤهله للعمل ضمن هذا المجال الحيوي.
  3. المهارة والخبرة: دكتور تغذية يجب أن يطور مهاراته بشكل دائم ومتابعة كل ما هو جديد في مجال التغذية لاكتساب الخبرة والكفاءة.
  4. الالتزام بآداب مهنته: من الضروري اتباع المعايير السليمة وتقديم الاستشارات الصحيحة قدر الإمكان.
  5. متابعة مرضاه: الطبيب الناجح هو من يقوم بمتابعة دقيقة لمرضاه وإيجاد الحلول لمشكلاته وتفادي السلبيات التي قد تواجهه.
  6. التواضع وحسن المعاملة: يجب أن يكون دكتور التغذية قادر على توصيل المعلومة لمرضاه بشكل مبسط وسهل.
  7. تقييمات المرضى: قم بمتابعة تقييمات المرضى على هذا الطبيب ومعرفة أهم النصائح والسلبيات قبل التوجه إليه.
  8. التكلفة: يجب اختيار طبيب تغذية متملك من أدواته بأسعار متوسطة وبالرغم من وجود التقنيات الحديثة المستخدمة إلا أنه لا يبالغ في أسعاره.

 

ترشيح لافضل اخصائية تغذيه

من خلال متابعتنا يمكننا في عيادات سفن ستارز التخصصية أن نرشح لك افضل اخصائية تغذية دكتورة ألين الخياط أخصائي التغذية العلاجية والمتميزة في مجالها من خلال تقديم عدة خدمات أهمها:

  1. تقديم الاستشارات الغذائية ومتابعة الخدمات الغذائية المقدمة للمرضى.
  2. إعداد خطط غذائية متنوعة ومخصصة وفقًا لنوع المريض وعمره ووزنه.
  3. تنفيذ خطط العلاج باستخدام أجهزة النحت على الجسم.
  4. قياسات الجسم وتقييم الحالة الغذائية.
  5. توعية الأفراد حول أمراض السمنة ومرض السكري.
  6. تحليل المكونات الغذائية ومعرفة المزايا والمخاطر المتعلقة بها.

 

ما الفرق بين التغذية والتغذية العلاجية؟

التغذية العادية:

  • تهدف إلى تلبية احتياجات الجسم الأساسية من العناصر الغذائية والطاقة.
  • تركز على توفير التنوع الغذائي والتلبية العامة للاحتياجات الغذائية.
  • قد تشمل الأطعمة الشائعة والأكلات المحببة للأفراد دون قيود محددة.
  • تعزز الصحة العامة والشعور بالراحة دون التركيز على مشاكل صحية محددة.

التغذية العلاجية:

  • تستخدم لعلاج وإدارة حالات صحية محددة مثل السمنة، السكري، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب، الحساسية الغذائية، وغيرها.
  • تهدف إلى تحقيق أهداف صحية محددة من خلال التغذية، مثل فقدان الوزن، تحسين مستويات السكر في الدم، خفض ضغط الدم، إلخ.
  • قد تشمل تقييدات في نوعية وكمية الأطعمة التي يمكن تناولها، مثل تقليل الدهون المشبعة، الصوديوم، السكر، أو زيادة تناول الألياف والبروتين.
  • يتم تصميمها بناءً على احتياجات الفرد وتحقيق التوازن الغذائي الملائم للحالة الصحية المستهدفة.
  • يتم تنفيذها تحت إشراف أخصائي تغذية مؤهل لتوفير الدعم والمتابعة المستمرة.

 

التغذية السليمة للأطفال

تعتمد تغذية الأطفال على نفس فكرة تغذية البالغين حيث يحتاج كل طفل إلى عناصر غذائية هامة مثل الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والبروتين والدهون ويحتاج الأطفال إلى كميات مختلفة من العناصر الغذائية المحددة باختلاف العمر ومستوى النشاط والخصائص الأخرى.

من الضروري التركيز على الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مع القليل من السكريات والدهون المشبعة ليساعد الأطفال في الحصول على حياة صحية سليمة.

كذلك الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية يجب الاستعانة بـ دكتور تغذية لزيادة الوزن للاطفال لإعطاء الطفل نظام غذائي غني بالبروتينات والكربوهيدرات والخضروات وسكر الفاكهة.

شجعي طفلك على تناول 5 منتجات:

  1. البروتينات: مثل اللحوم البيضاء والأسماك واللحوم قليلة الدهون والمكسرات والبذور غير المملحة.
  2. الفاكهة: من الضروري تناول ثمرة فاكهة يومياً، احرصي على أن تكون ضمن وجبات طفلك سواءً طازجة أو مجففة.
  3. الخضروات: يجب تقديم مجموعة متنوعة من الخضروات الطازجة مثل البازلاء والفاصوليا مع تقليل الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.
  4. البقوليات: اختر الحبوب الكاملة، مثل خبز القمح الكامل أو المعكرونة أو دقيق الشوفان أو الفشار.
  5. الألبان: يجب تناول الألبان الطبيعية لزيادة نسبة الكالسيوم وتقوية العظام والأسنان وتناول مشتقاته مثل الجبن والزبادي.

امنعي عن طفلك 3 منتجات:

  1. السكريات.
  2. الدهون المشبعة.
  3. الملح.

 

أخصائي تغذية لإنقاص الوزن

أخصائي التغذية لإنقاص الوزن هو الشخص الذي سيرشدك إلى تحديد أهدافك لفقدان الوزن، وخطوات تحقيق فقدان الوزن، وكيفية الحفاظ على وزنك المثالي في المستقبل وعلى المدى الطويل، إن هدف أخصائي التغذية الخاص بفقدان الوزن بالنسبة لك هو تحقيق فقدان الوزن بطريقة صحية ومستدامة تجعل الحفاظ على النتائج أكثر واقعية.

إن افضل خطة لإنقاص الوزن يعتمد عليها دكتور تغذية هو تغيير نمط حياتك ونمط الطعام الذي تتناوله لا تنظر إلى فترة إنقاص الوزن على أنها فترة مؤقتة من الضروري تحديد السلوكيات الصحية التي ترغب في العمل عليها قد يستغرق الأمر بعض الوقت.

 

دكتور تغذية لزيادة الوزن

هل يمكن لأخصائي التغذية أن يساعدني في اكتساب الوزن؟ بالطبع نعم، يمكن لأخصائي التغذية أن يزودك بخطة غذائية غنية بالبروتين والسعرات الحرارية لمساعدتك على زيادة الوزن بطريقة آمنة وصحية يمكن لاختصاصي التغذية الخاص بك أيضًا اكتشاف السبب الكامن وراء فقدان الوزن وإعطاء نصائح لإزالة أي عوائق سابقة لزيادة الوزن، مثل الغثيان أو انخفاض الشهية.

 

الخاتمة

مع وجود دكتور تغذية إلى جانبنا، يمكننا أن نحقق تحولًا حقيقيًا في نمط حياتنا الغذائي ونحصل على القوة والمعرفة اللازمة لاتخاذ قرارات صحية استنادًا إلى معرفة علمية دقيقة بفضل دوره الحيوي في تعزيز الصحة والعافية، يعتبر شريكًا لا غنى عنه في رحلة الحفاظ على الصحة والمحافظة على وزن صحي والوقاية من الأمراض المزمنة.